قصة الهدهد وسيدنا سليمان

 ليس هناك أجمل من قصص الأنبياء وتلك القصص التي يتعلم منها أطفالنا الصغار الكثير من الأشياء المفيدة والنافعة ، لتجعلهم يستفيدون بها في حياتهم المختلفة وتعلمهم الكثير من الدروس المختلفة والعديدة واليوم أخبركم قصة سيدنا يسليمان عليه السلام وقصة الهدهد في موقع قصص واقعية ونتعلم كيف نستفيد من تلك القصة في حياة اطفالنا الصغار وكيف تؤثر عليهم فكيف لم يحكم سيدنا سليمان على الهدهد بل انتظر ان يعرف سبب غيابة قبل أن يعاقبه  .

قصة الهدهد وسيدنا سليمان

كان نبي الله سليمان ، قد وهبه الله عز وجل ميزة لم يميز بها أحد من خلقه ، وهي الحديث مع الحيوانات والطيور ، لقد سخر الله له حتى الرياح تنقله إلى الاماكن التي يريدها ، وكان نبي الله سليمان يتفقد كل الحيوانات في مملكته ، وعندما تفقد النبي كل جنوده في المملكة ، وجد ان الهدد ليس موجود ، ولقد غاب الهدهد غيبه طويله جدا ،  ثم عاد وقبل أن يسأله سيدنا سليمان عن سبب غيبته اسرع الهدهد ليبرىء نفسه بسرعة وقال :

– لقد اطلعت علي ما لم تطلع عليه  ، فلقد جئتك من مملكة سبأ بنبأ عظيم يا سليمان ، فلم يجبه سليمان  ، لأنه كان غضبان فاستمر الهدهد  قائلا ،  انى وجدت امرأه تحكمهم ،  وهي ملكه غنيه عندها من كل شيء ، ولها عرش عظيم  ولقد وجدتها  هي وقومها يسجدون الى الشمس  ، من دون الله ويعبدونها ولا يعبدون الله.

قصة أهل الكهف قصص من القرآن الكريم للأطفال

نظر سيدنا سليمان عليه السلام ، وقال له : -سننظر اصدقت ام كنت من الكاذبين  أيها الهدهد ، جلس سيدنا سليمان ، وأخذ يكتب رساله ، وكان الهدهد واقف أمامه يرتعش ، ولا يعرف ماذا يكتبه الملك ،  حتي انتهي  سيدنا سليمان  ، وقال للهدهد : اذهب بكتابي هذا ، الي سبأ والقه الي بلقيس  ، وانظر ماذا تفعل ويفعل رجالها بعد قراءه هذا الكتاب وعد الي سريعا ، فأخذ الكتاب بمنقاره وطار بعيدا ، كانت بلقيس نائمه في سريرها في غرفة نومها ، وجاء الهدهد ودخل الغرفه من النافذة ،  وألقي الكتاب عليها ، واخذت الكتاب وهي تتعجب فما كان أحد يستطيع أن يدخل غرفة نومها ، والحرس واقفون بالخارج يحرسونها.

قصص من القران قصة سيدنا موسى مع الخضر عليهما السلام

أخذت الكتاب وقلبته بين يديها ، وفتحته وقراته ثم جمعت امراءها ، واكتبر دولتها وقالت لهم

-يا أيها الأمراء والوزراء  ، إنه ألقي الي كتاب كريم  ، أنه من سليمان وقد بدأه ، بسم الله الرحمن الرحيم ، وقد طلب منا فيه أن نترك عباده الشمس ، وان نعبد الله الذي يعبده ، يا أيها الناس قولوا لي ماذا نفعل أنني لن افعل شيئا برأيكم ، فقالوا لها أننا أقوياء ، وعندنا جيوش عظيمه ونستطيع أن نحاربه ، إذا جاء لحربنا ومع هذا فإننا نترك الأمر لك ، فقالت لهم بلقيس ، هذا ليس برأي لأن الحرب تفسد كل شيء والملوك ،  إذا غزوا دوله دخلوها تفيدونا ، وجعلوا أعزه أهلها تذله ، وهدموا البيوت وقتلوا الرجال فنصبح ضعفاء لا نملك شئ.

فقالوا لها بتوتر :

- فماذا تريدين أن نفعل يا ايتها الملكة ؟

فقالت بلقيس ، سارسل هديه وانتظر ما يخبرني به ، الرجال الذين سارسلهم إليه ، وارسلت إلى رجل من كبار رجالها وقالت له :

- سارسلك الي سليمان ، بهدايا فانظر ما يفعله واعرف قوته ، وعد الي وأخبرني بكل شيء

خرج رسول بلقيس الي سليمان ، يحمل الهدايا وطار الهدهد ليخبر سيدنا سليمان بكل شيء ، فوصل قبل ان يصل رسول بلقيس الى مملكة سليمان عليه السلام .

ومن قصة سيدنا سليمان نتعلم الا نحكم على احد قبل ان نسمع اليه اولا ، ولا نظن السوء في غيرنا ، كما ان الشورى شيئا هام جدا واستشارة بعضنا البعض في الكثير من الامور بالحياة

اترك تعليقاً

أحدث أقدم